حياة النساء تتحسن بعد الستين

حياة النساء تتحسن بعد الستين

أظهرت دراسة أميركية أنّ أكبر تأثير لعوارض انقطاع الطمث على حياة النساء، مثل الهبّات الساخنة والتعرّق ليلاً، يحدث بين أوائل ومنتصف الخمسينات من العمر. وذكر الباحثون أنّ النساء في عمر الستين وما فوق، تتحسن حياتهنّ في المجمل وتقل شكواهنّ من مشكلات في الذاكرة وعوارض جسدية، لكن ستظل لديهنّ مشكلات أخرى مثل اختلال الوظيفة الجنسية والشعور بالإرهاق والتقلبات المزاجية. واشارت كبيرة الباحثين في الدراسة، كارولين توركيلسون، من جامعة مينيسوتا في منيابوليس الى «ضرورة أن يبادر الأطباء بالتحدث مع النساء عن الصحة الجنسية والتغيّرات النفسية المُصاحبة للتقدم في العمر».

وكان الباحثون قد فحصوا بيانات من استقصاءات أجابت عليها 932 امرأة في مينيسوتا، واشتكت المشاركات اللواتي تقل أعمارهنّ عن 55 عاماً من التعرق أثناء الليل ومن الهبّات الساخنة أكثر من المشاركات الأكبر سناً اللواتي أكدن أنهنّ مررن بعوارض جسدية أقل وطأة، مثل الإرهاق وصعوبة النوم واكتساب الوزن وتغيرات في المظهر. كما تحدثت المشاركات الأصغر سناً عن تغيرات متزايدة في الرغبة الجنسية.

  • » Home
  • » News
  • » حياة النساء تتحسن بعد الستين
SUBSCRIBE TO NEWSLETTERS

Please enter your e-mail address below to subscribe to our newsletter.

Latest Products

more...